الأربعاء، 24 يوليو 2013

هل أخترع النازيون آلة للسفر عبر الزمن ؟ / Nazi Time Machine & The Black Sun


The Nazi Bell

كان الزعيم الالماني أدولف هتلر مولعا  بما وراء الطبيعة, فقد أرسل عناصر من قوات الأس اس بقيادة هانريش هملر
للبحث عن تابوت العهد والكأس المقدسة, وتمكن العلماء الألمان في عهده والذي

الأربعاء، 10 يوليو 2013

طريقة القدماء السرية لتخفيف الوزن وعلاج الامراض / Weight Loss


 Weight Loss

" أرغب بالطعام وفي الوقت ذاته ارغب في خفض وزني ..." هل يمكن يا ترى , الجمع بين هاتين الرغبتين , المتنافيتين للوهلة الاولى ؟
نعم , هذا  ممكن , وفضلا عن ذلك , هناك فرصة جيدة ليس لبلوغ النحافة من دون ان يصرخ بطنكم من الجوع فحسب بل كذلك للشفاء من مجموعة كاملة من الامراض .
والحديث  يدور حول الجوع العلاجي القصير الاجل . وهذه الطريقة ناجعة فعلا , وكانت معروفة منذ القدم

الفتاة الخارقة / X-Men



اينغا كيدوشينكو



تتمتع اينغا كيدوشينكو (13سنة ) من مدينة غرودنو البيلوروسية بقدرات عجيبة , اذ

قمر فوبوس الغامض / (Phobos (moon

phobos moon

أنطلق الصاروخ القوي "بروتون " في مساء 7 تموز 1988 الى الفضاء حاملا المحطة الاوتوماتيكية الولى " فوبوس 1 " ثم وجهها الى المريخ . وانطلقت في 12 تموز 1988 " فوبوس 2 " نحو الاتجاه ذاته . وفي هذا المشروع المنقطع النظير لم
يفضل العلماء المريخ وانما تابعه الطبيعي الصغير فوبوس . ترى لماذا ؟
يعتقد الاختصاصيون ان فوبوس احتفظ على افضل نحو بالمادة الاولية التي نشأ منها في حينه النظام الشمسي , وعلى المشروع ان يوضح العديد من الجوانب المبدئية المرتبطه بمعارفنا الخاصة عن العالم المحيط . ولذا بالذات استرعى اليوم هذا الجرم السماوي الصغير اهتمام العلم العالمي كله حقا .
في سنة 1877 اكتشف العالم الفلكي الامريكي "اصاف هول " تابعي المريخ الصغيرين اللذين عرفا بفوبوس وديموس . واكتفى العلماء مدة طويلة باثبات وجودهما فقط اذ ان الاجهزة الارضية المتوافرة آنذاك لم تكن تسمح بتقدير حجمهما او وزنهما او اي من خواصهما الاخرى . وبعد مرور مئة سنة تسنى لهم الاطلاع الاكثر تفصيلا على فوبوس و ديموس وذلك بواسطة لمحطات الفضائية . فاتضح ان فوبوس عبارة عن جرم اشبه بحبة بطاطا ابعاده 27 * 15 كيلومترا , وبعد ان قدر العلماء كثافة المادة التي يتكون فوبوس منها خلصوا الى ان هذه المادة تختلف عن مواد الارض الاساسية . الا ان الا ان هذه الحسابات كانت غير مباشرة . ولذا لم يستطيع العلماء ان يقولوا شيئا أكيدا عن المادة التي يتكون منها قمر المريخ هذا .
هذا وزودت محطتا "فوبوس " باحدث المعدات الحصرية . اذ وحدت 14 دولة مشتركة في المشروع وبعض منظمات الوكالة الفضائية الاوروبية جهودها في هذا المجال وقدراتها العلمية - التقنية . ويبدوا ان الامر الريسي يكمن في مسبارين اوتوماتيكيين سيتم انزالهما على سطح فوبوس .
واحد هذين المسبارين ثابت النمط وهو عبارة عن نوع من جهاز علمي سوف يثبت على سطح فوبوس بواسطة مرساة خاصة . وزود هذا الجهاز ببطاريات شمسية لتغدية المعدات وارسال المعلومات الى الارض . وتعمل هذا البطاريات بعد مرور فترة على هبوط المسبار على سطح فوبوس . فغبار فوبوس , اذا كان موجودا قد يغطي مرايا البطاريات ويعطلها . وبعد ان تنبسط عناصر البطاريات
تستقبل الشمس تلقائيا وتحول " وجهها " نحوها كدوار الشمس . ويقع المريخ على مسافة ابعد من الشمس مقارنة بالارض ويحصل على كمية اقل من الطاقة الشمسية , ولذا تعتبر العملية المشار اليا مهمة جدا لان البطاريات ستحصل على كمية طاقة اكبر ( اذا وجهت الى الشمس بدقة ) وبالتالي ستوجه هوائيات المسبار المستقبلة والمرسلة بدقة اعلى الى الارض . وسوف ينفذ المسبار اغلبية العمليات الاوتوماتيكية . وتقطع الاشارة اللاسلكية طريق الارض - المريخ - الارض في خلال عشرات الدقائق بينما تستغرق هبوط المسبار وتهيئته للعمل وقتا اقل بكثير .
ومدة اليوم ( النهار والارض ) في فوبوس 8 ساعات ارضية . وبهذه الدورة ستصل المسبار بمنظومة مراقبة لاسلكية على الارض لينقل المعلومات التي يتسنى له جمعها في خلال هذه الفترة . وزود المسبار معدات لتحليل عينات التربة وجهاز تصوير تلفزيوني يتيح سواء فرصة رؤية المنطقه التي تحيط بالمسبار او الحصول على صور بنية التربة الدقيقة وتحت تأثير الجاذبية يقترب فوبوس باستمرار من المريخ . وسوف يسقط عليه بعد مرور من 30 - 70 مليون سنة . اما خصائص حركة كلا الجرمين السماويين فيعرفها العلماء . الا ان هناك اشياء غامضة فيها , في حينه طرحت فكرة تقول ان فوبوس هو مركبة فضائية للمريخ . والان فان عمل اجهزة الارسال اللاسلكي المركبة على المسبار وعلى محطتي "فوبوس " وعلى الارض يسمح بانشاء منظومة لاسلكية ضخمة تتيح اجراء قياسات خطوط السير بدقة لم يسبق لها نظير من قبل وهي 5 امتار .علما بان المريخ والارض تفصل بينهما مسافة تقدر بعشرات ملاين الكيلومترات . وسوف تشترك في لعمل جميع المراقب  الكبرى اللاسلكية في جمهوريات روسيا الاتحادية والولايات الامريكية المتحدة واوروبا  . وسوف تسمح القياسات بتدقيق ما يسمى الوحدة الفلكية , اي متوسط المسافة بين الارض والشمس . وهذه المسافة معروفة بالطبع وتبلغ 150 مليون كيلومتر. الا ان قيمتها الدقيقة التي سجلت اليوم في جميع المراجع الخاصة بعلم الفلك لم تعد تكفي دقتها
علماء الباليستية . اذ يحتاجون الى دقة اكبر وتقريبها من قيمتها المطلقة .
والمسبار الثاني الذي سوف يهبط على سطح فوبوس عبارة عن نصف كرة يقفز بواسطة ارجل خاصة على سطح فوبوس قفزات يترواح طول الواحدة منها بين 100 الى 300 متر . ويقلل وقت عمل هذا المسبار الاول الا انه سيستطيع ان يدرس مساحة اكبر بكثير .
والان وبعد ستة اشهر نجحت المهمة , واثرت العملية المحافل العلمية الفلكية بكنز من المعلومات المهمة جدا .

اعداد سنان المراغي 

الثلاثاء، 9 يوليو 2013

معجزة شذوذ الجاذبية الغريب / Gravity Anomaly


Gravity Anomaly

هذه قصة بعثة علمية اذربيجانية ذهبت الى منطقة هنلار للبحث في ظاهرة شاذة وغريبة كل الغرابة , والقصة كالتالي :

السوجيستولوجيا - علم الايحاء غير المنطوق / The Magic of Parapsychology


The Magic of Parapsychology

... وضعت على خشبة المسرح المضاءة خمس عشرة صورة لكتاب معروفيين . وكانت في الزاوية اليمنى لوحة دوارة عليها مئة حلقة 
ملونة وفي الزاوية اليسرى لوح مدرسي (سبورة ) يجلس الى جانبه على كرسي رجل وسيم ذو لحية وعلى صدره هارمونيكا بمستوى شفتيه , وفي اصابع رجله اليمنى قلم على صحيفة من الورق , وأصابع رجله اليسرى تتحرك على مفاتيح ارغن كهربائي صغير , وفي يده الاخرى قطع طباشير . وترتبط برجليه ويديه اسلاك تنتهي الى اجهزة موصولة بالشاشة . ويخيم الهدوء . وها هوذا يلقي نظرة متفحصة على الصور ويشيح بوجهه عنها قائلا على الفور

الاثنين، 8 يوليو 2013

الساحرة الفاتنة / Svitlana Tim

Svitlana Tim

كانت تجري البروفة , ولم يبقى لها الا صعود الدرجة الاخيرة من السلم المصنوع من السيوف . وفجأة اصيب رأسها بالدوار , وفقدت توازنها , وسقطت من على السلم , نزيف دموي في جوف البطن , فقدان كل الدم تقريبا , الموت السريري . العملية هي

قنوات الحقل البيولوجي السبع / parapsychology


ما هو الحقل البيولوجي ؟ أهو موجود فعلا أم لا ؟ 

 parapsychology


أثارت هاتان المسألتان نقاشا عاصفا في الاوساط الاكاديمية في حينه . وبالفعل , فحين يتعامل جسمان من دون وجود صلة مرئية بينهما يلجأ الفيزيائيون الى مفهوم " الحقل " ولكل حقل قوته الكهربائية او المغناطسيية اة غيرهما من القوى , بالطبع . ولكن الانسان لا يعرف من القوى - كما لا يعرف من الحقول - الا الفيزيائية لان الحقول والقوى البيولوجية لا وجود لها . ولذا راح العلماء يشتغلون بدراسة الحقول التي تولدها الاجسام البيولوجية .
وأجريت البحوث في مختبرات مختلفة وفي مجالات مختلفة . فاهتم العلماء بدراسة الحقل المغناطيسي للدماغ , بينما اشتغل  اخرون 
بدراسة الاشعاع الكهرومغناطيسي للاجسام البيولوجية  , وصممت معدات قادرة على تسجيل الاشارات الكهربائية والصوتية التي يبثها جسم الانسان .
والسؤال الاول الذي انتظر جواب العلماء هو كيف وعبر اي

الخميس، 4 يوليو 2013

Telepathy , المتخاطر والدكتاتور


 
Telepathy

المتخاطر والدكتاتور

" وولف مانسك ", أشهر اختصاصي سوفيتي في علم ما وراء النفس , وقد كان شخصية مرموقة في عالم الباراسيكولوجيا , وهو بولوني الاصل , تجول في انحاء العالم قبل ان يستقر في الاتحاد السوفيتي , وكان عدد من المشاهير نظير " آ ينشتاين " وفرويد " و " غاندي "
قد اختبروا  مقدرته , وعرف هو العديد من رجال السياسة لا سيما الاوروبيين منهم .
وقد اختبره " ستالين " في عدة تجارب خارقة .وفي سلسلة اختبارات مثيرة خرج

الثلاثاء، 2 يوليو 2013

المصادفات العجيبة 2


 Bullet to the head

بتاريخ 8 شباط 1970 , عادت السيدة  (كنتري ) وهي ممرضة في "فورت ورث "  الولايات الامريكية , من قضاء حاجات في المدينة. وحالما دخلت مطبخها  أطلقت صيحة أليمة , إذ وجدت ابنها الثاني " روبرت " وعمره ثمانية عشر عاما على البلاط يسبح في بركة من دمه .
استنتجت الشرطة من التحقيق أن الشاب " روبرت " بينما كان ينظف بندقية صيد تخصه , ضغط سهوا على زنادها , فاخترقت الرصاصة رأسه . وسقط الشاب وكسر ساعته التي توقفت عند الساعة الحادية عشرة ونصف .
فدب اليأس في صدر والدته . وبعد بضعة أسابيع اعلمتها برقية صادرة عن وزارة الحرب , أن أبنها البكر " آدم " وهو برتبة عريف في البحرية , لاقى حتفه في " فيتنام " اثناء إحدى الهجمات .
فانهارت أعصابها وهي تفكر في مصيرها المشؤوم الذي خبأته لها الأقدار القاسية الشرسة .
مرت الأيام , وفي ذات الصباح جاء رفيق ابنها في السلاح يزورها , وشرح لها كيف توفى ابنها " آدم " أمامه وقال :
أؤكد لك , يا سيدتي  , ان ولدك لم يتألم أبدا . فقد أصابته رصاصة في رأسة بتاريخ 8 شباط في تمام الساعة الحادية عشرة والنصف .
وقد سجلت بنفسي أنا هذا الحادث المفجع .
وهكذا على مسافة عشرين ألف كيلومتر تفرق بين ولدي السيدة  " كنتري " لاقيا كلاهما نفس النهاية المأساوية  وقتلا برصاصة في الرأس في نفس اليوم .  

اعداد سنان المراغي